فرصتی برای نوشتن *** KAZEM KHATIBI ***


+ میر حسین موسوی

السید الرئیس ، میر حسین موسوی مرارا خروبى النقاش مع الرئیس ، بالطبع ، وبدلا من محسن رضائی الرئیس کان خالیا الاعتبار ما لم تتخذ والمسافة بین السید أحمدی نجاد ونفى وجود الخاص بک المستمرة کذاب المستعملة لمعالجة أحمدی نجاد مرارا الجنیة العفو عن ماذا؟

کرسی الرئاسة لا یستحق هذا المبلغ؟

الآن السید میر حسین موسوی رئیس کنت أنا نفسی قیمة کل کرسی الرئاسة للجریمة؟ الأم وابنتها لقطة عدد من اضطراب الشهید ، السید الرئیس ، میر حسین موسوی ، الأم وابنتها لیست فقط أکثر اشخاص قتلوا وشدة الاصابة وجدت

"خبراء امریکیون : أحمدی نجاد من معارضی Flynt الاوهام والامیرکیة هیلاری Lvrt مجلس العلاقات الخارجیة اکتب : نتائج الانتخابات لبعض الدهشة من نتائج الانتخابات بالنسبة لتفسیرها هی وهم. وإذا کان هناک انقلاب قام به من الخاسر ویجری الانتخاب "


السید الرئیس ، میر حسین موسوی الجنائیة فی الحیاة والحصول على عمل غیر شرعی وغیر قانونی فی مسیرة التجمع والفتنة الخاصة بک مشجعی طلباتکم التی بذلت Arbabantan ودمر العدید من الشرکات والمحال التجاریة ونهبت والرجل ما الابریاء من المشجعین ، وکنت ما منافسیک ، وکثیر من الناس أیضا أن نتذکر أن الوهم من الفوضى والاضطراب وأدت الطریقة التی قتل Andakhtyd لکم من لعنة ضحایا هذه اللعنة ، والمناسبات العائلیة ، والخوف لا! میر حسین موسوی رئیس ویرافق لی أن یشهد عدد من الجرائم والمشجعین لک صدیق مع الآلاف من البلطجیة قد دعت صدیق لهم کان البلطجیة بینها وبین المکان الذی کان مئات من الزجاج المکسور ، وعدد کبیر من الحافلات و سیارات الاطفاء والاجهزة وفتح الکثیر من المشجعین الخاص بک وجود هذا الاحتفال جلس دون الحماس الدم لأن الدم فی کثیر من المظلومین والدة وابنتها مع الأسلحة الناریة والرصاص هو سکب ، قبل مسیرة الأوامر لک وللمشجعین عبر التعاون ما یحدث لهذا الحدث؟


میر حسین موسوی رئیس مازلت قیمة کل کرسی الرئاسة هو جریمة؟

السید میر حسین موسوی رئیس هذا الأمل یمکن لی أن أخاطبکم من القلب القلیل المکثف وکنت فارغة أخرى الاصلاحیین ان تفتح ویمکننی أن أمل لحظة وهم الرئیس ، وربما یجب ان تصنع هذا الرئیس وجهها ، والخاصة بک مشجعو حسابیة معقدة فارغة الرأس والثروة والممتلکات والأعمال التجاریة ، وجون الملاحة مواطنیهم...

لعنة الله على الناس من الحکمة
(ترجمة من جوجل طن تبرید)
نویسنده : کاظم خطیبی ; ساعت ۱٠:٢٠ ‎ب.ظ ; شنبه ۱۳۸۸/۳/۳٠
تگ ها:
comment نظرات () لینک